اشار رئيس نقابة الدواجن موسى فريجي إلى أن ​وزارة الاقتصاد​ أخبرت النقابة بأنها لن توقع على أي معاملات جديدة تتعلق باستيراد لوازم الإنتاج في قطاع الدواجن على أساس سعر ​الدولار​ المدعوم والمحدد بـ3900 ليرة، مضيفاً في حديث صحفي، أن هذه المواد، التي من بينها الأعلاف والفيتامينات والمعادن و​اللقاحات​ تشكل ما بين الـ65 والـ70 في المائة من كلفة الإنتاج.

وقدر فريجي ارتفاع سعر ​الدجاج​ بـ40 في المائة ليصل كيلو "الفيليه" منه إلى 70 ألف ليرة (حوالي 47 دولاراً حسب سعر الصرف الرسمي)، إذا بقي سعر صرف الدولار في السوق السوداء بحدود الـ12500 ليرة، وإذا لم نحتسب ارتفاع ​أسعار المحروقات​، لا سيما أن ​المزارعين​ يعتمدون على مولدات خاصة تحتاج للمازوت، يعني المزيد من ارتفاع سعر الدجاج. وستطال الزيادة نفسها، أي الـ40 في المائة كحد أدنى، سعر البيض، إذ سيتراوح سعر الكرتونة منه ما بين الـ42 والـ45 ألف ليرة.
وإذ اشار فريجي إلى أن كميات مستلزمات إنتاج الدواجن المدعومة والموجودة لدى ​التجار​ والمزارعين كمخزون تكفي لثلاثة أسابيع، ما يعني أن ارتفاع الأسعار من المفترض ألا يبدأ قبل أسبوعين على الأقل في حال لم يقدم أي دعم جديد، يلفت إلى أن بعض التجار يستغل مجرد الحديث عن ​رفع الدعم​ لرفع الأسعار، فيما لا يزال المزارع يسلم الدجاج على سعره المدعوم.