أكد رئيس ​الحكومة​ الأسبق ​نجيب ميقاتي​ ان "​سياسة​ العناد والمكابرة لم تعد تجدي نفعا في معالجة الملف الحكومي بعدما دخل الوضع ال​لبنان​ي في مرحلة الفوضى الاقتصادية والمالية والاجتماعية، وبات الحد من الانهيار التام هو المطلوب عبر تأليف حكومة سريعا وإطلاق عجلة المعالجات المطلوبة بالتوافق مع الهيئات الدولية المعنية وبدعم من أصدقاء لبنان وأشقائه".


ورأى انه "يخطئ من يعتقد أنه بمنأى عن تداعيات ما يحصل، لأن الناس كفروا بكل شيء ويريدون الحد الأدنى من العيش بكرامة وتوفير متطلبات حياتهم"، لافتا الى أن "هناك من يريد الاستحواذ على كل شيء في ​السلطة​ وكلما قدمت اليه تنازلا طالب بالمزيد"، معتبرا "أن الاعتذار عن التكليف ل​تأليف الحكومة​ هو اليوم بمثابة ​انتحار​ سياسي".

واشار الى "وجوب تغيير العقلية الاستئثارية والالغائية السائدة ضمن فريق العهد للإسراع في معالجة الكثير من الملفات بالسرعة والحزم المطلوبين، ولكي ينطلق الجميع بالتكافل والتضامن في ​مسيرة​ الإنقاذ".

وشدد على "ضرورة احترام المؤسسات والصلاحيات والحفاظ على ​الدستور​"، لافتا الى ان "​اتفاق الطائف​ لا يزال الافضل للبنان وتركيبته السياسية والطائفية لكن علينا ان نحسن وتنفيذه ونستكمله".