أشارت ​وزارة الصناعة​ الى أن "بعض ​وسائل الاعلام​ و​المواقع الاخبارية​ نشرت معلومات خاطئة ومغلوطة وغير واقعية ومحورة عن زيارة ​وزير الصناعة​ الدكتور ​عماد حب الله​ للمصنع الذي يصنع السيارة"؟

ولفتت الى ان "زيارة وزير الصناعة لمركز شركة EV ELECTRA كانت استطلاعية وحصلت منذ أشهر بناء على دعوة من صاحبها، ولم يحضر أي ممثل عن الوزارة احتفال اطلاق الشركة للسيارة كما أوحي في المقال، والوزارة لم تمنح الشركة المذكورة حتى الان أي ترخيص صناعي، مع العلم أنها تقدمت (أي الشركة ) بطلب ترخيص إلى الوزارة التي تعمل الدوائر المختصة فيها على درسه. وهذا ما أكد عليه وزير الصناعة في كل المقابلات والأحاديث الاعلامية".

واشارت الى انه "بناء على مراجعة ملف الشركة، تم الطلب منها استكمال المستندات الضرورية للتأكد من حال ووضع واستكمال تجهيز موقع الشركة ومراكز عملها ومواءمتها للشروط المطلوبة ومطابقة السيارة لمتطلبات الجودة ومعايير السلامة والمقاييس المطلوبة".
ورأت أن "تشجيع المنتج اللبناني هو من واجب وزارة الصناعة وهي تشجع وسوف تشجع كل مصنع لبناني التزاما بالقانون، وفحوى عمل الوزارة هو دعم الصناعة الوطنية، خصوصا لمن يلتزم بالمطلوب والشروط الصناعية".

ولفتت الى أن "الوزارة ستصدر قراراتها بعد استكمال عملها ودراستها هذا الملف من مختلف الجوانب. ولن تحكم على وضعية الشركة وقانونيتها ولا على جهوزية السيارة بناء على تمنيات بالخير أو الشر أو تسويق او تحاليل او ايحاءات او تضليل او قفشات اعلامية او مواقف تنافسية او كراهية او تحريض او اراء سياسية صادرة عن أي كان، وكما تشجع الوزارة الصناعة وتلتزم أصول التراخيص، تتمنى على وسائل الاعلام والاعلاميين التزام الدقة والمهنية عند اصدار ​التقارير​ ومراجعتها للاستحصال على المعلومات الصحيحة و​الأخبار​ الموضوعية".