لفتت مصادر سياسية لـ"الشرق الأوسط" إلى ان الجهة الفلسطينية التي أطلقت ​الصواريخ​ من جنوب ​لبنان​ باتجاه ​اسرائيل​ مع عدم إعلان أي فريق فلسطيني مسؤوليته عن إطلاقها تدرك أن إصابات هذه الصواريخ تبقى محدودة وتنمّ عن رغبتها في توجيه رسالة تضامن مع ​قطاع غزة​ وأن "​حزب الله​" لا يمانع في إطلاقها، وربما لديه معلومات تتيح له لاحقاً تحديد الجهة التي تقف وراء إطلاقها، وعزت السبب إلى الحضور الأمني والشعبي للحزب في هذه المنطقة، وأن أحداً لا يستطيع أن يحرّك ساكناً ما لم يقرّر غض النظر عن إطلاقها.

وأكدت المصادر نفسها أن "الحزب وإن كان لا يمانع، فإنه قرر أن يلوذ بالصمت لرصد رد فعل ​إسرائيل​ التي يبدو أنها ليست في وارد نقل المعركة من قطاع غزة إلى ​جنوب لبنان​ في مقابل قيام ​اللواء​ الخامس بحملات تمشيط واسعة قوبلت بارتياح من قيادة "يونيفيل" التي سارعت إلى الاتصال بالجهات المعنية بالوضع في ​الجنوب​ وشملت قيادتي ​الجيش اللبناني​ وحزب الله والجانب الإسرائيلي التي أجمعت بناءً على رغبة ​القوات​ الدولية على ضرورة ضبط الوضع وعدم الانجرار إلى ردود فعل يمكن أن تؤدي إلى اندلاع مناوشات بين إسرائيل و"حزب الله".
ولفتت إلى أن قيادة "اليونيفيل" مرتاحة لتجاوب الجهات مع ضبط النفس بعد أن أحجمت إسرائيل عن الرد ربما لأنها ليست في وارد الدخول في مواجهة مع الحزب الذي يمارس ضبط النفس، رغم أنه لا يزال في حالة استنفار منذ مساء السبت الماضي، أي عشية قيام إسرائيل بإجراء ​مناورات​ عسكرية واسعة على طول حدودها مع لبنان.
ورأت أن قيام إسرائيل باستهداف شاحنة سورية بمحاذاة الحدود السورية مع منطقة ​الهرمل​ البقاعية يقع في سياق تمرير رسالة لمن يعنيهم الأمر بأن المواجهات الجارية في قطاع غزة لن تثنيها عن مراقبة ما يمكن أن يجري على الجبهات الأخرى، وبالتالي توخّت منها إعلام دمشق بأن عيونها شاخصة وتفرض رقابة مشدّدة، وهذا ما يبرّر استهدافها للشاحنة، رغم أنها بعيدة عن مواقع المواجهة الحدودية بينها وبين ​سوريا​.
وشددت على ان "حزب الله لن يفرّط بأوراق القوة التي لا يزال يمسك بها، لأن فائض القوة الذي يتمتع به يجب أن يُصرف في مكانه الصحيح بخلاف ما يعتقد ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​، ورئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​، أنه يراعيهما إلى أقصى الحدود ويحرص على تحالفه معهما، مع أن إصراره على تبادل "الخدمات السياسية" مع حليفيه يكمن في قطع الطريق على من يراهن على أن الحزب لا يمانع في أن يحرق ورقته اللبنانية لإراحة حليفيه.