ذكرت مصادر أوروبية في ​بيروت​ إن من الضروري أن يترجم أمين عام ​حزب الله​ ​حسن نصر الله​، أقواله إلى أفعال بدعوته للاستعانة برئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​ في حال تعذّر على ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​، والرئيس المكلف ب​تشكيل الحكومة​ ​الجديدة​ ​سعد الحريري​، الاتفاق على تذليل العقبات التي ما زالت تَحول دون تشكيلها، وأكدت لـ"الشرق الأوسط" أن هناك فرصة أخيرة لإخراج عملية التأليف من التأزّم لأنه لا مصلحة ل​لبنان​ في الانتظار إلى حين جلاء مصير المفاوضات الجارية في المنطقة، بدءاً بتلك المتعلقة بالملف النووي بين ​الولايات المتحدة​ و​إيران​ برعاية أوروبية في ​فيينا​.

ولفتت المصادر نفسها إلى أن لبنان بات في حاجة إلى ​مساعدات​ عاجلة لن تتأمّن له ما لم تشكّل حكومة مهمة محصّنة برزمة من الإصلاحات التي كان قد حددها الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ في خريطة الطريق التي رسمها للعبور به من التأزّم غير المسبوق إلى الانفراج، ورأت أن هذه المساعدات تؤمّن له الانتظار المريح وإلا فإنه ذاهب إلى السقوط حتماً.
وأكدت أن لبنان لم يعد يحتمل ربط إخراجه من التأزم بمسار المفاوضات الجارية في فيينا أو بالحوار الذي لا يزال في بدايته بين أطراف في المنطقة، وقالت إن استعداد نصر الله ل​مساعدة​ بري في مسعاه لإنقاذ ​تأليف الحكومة​ من التخبط الذي يعرقل ولادتها لا يأتي في سياق إصراره على تبرئة ذمة "حزب الله" من التعطيل، وإنما هو تتويج للتواصل القائم بين الحزب و​القيادة​ الإيرانية التي يتردد أنها أعطت ​الضوء​ الأخضر لحليفه ليكون طرفاً في إخراج تأليفها من المراوحة.
وتوقعت هذه المصادر ألا يصب الانفتاح الذي أبداه نصر الله في خانة رمي مسؤولية التعطيل على الآخرين أو التلطي وراء عون ووريثه السياسي رئيس "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​ بذريعة أن الحزب يقف إلى جانب الإسراع بتشكيل الحكومة لكنه يراعي حليفيه بعدم الضغط عليهما تاركاً لهما إمكانية تحسين شروطهما في التسوية السياسية.
وكشفت أن المجموعة الأوروبية وعلى رأسها ​فرنسا​ صاحبة المبادرة الوحيدة لإنقاذ لبنان تدقّق فيما توافر لديها من معلومات أولية تتحدث عن تحوّل في الموقف الإيراني باتجاه عدم ربط تشكيل الحكومة وتعليقها على لائحة الانتظار ليكون في وسع ​طهران​ توظيفها في تحسين شروطها في مفاوضات الملف النووي.