اكد رئيس مجلس إدارة شركة طيران ​الميدل إيست​ "MEA" ​محمد الحوت​ ان قرار "الميدل إيست" التعامل بـ"الفريش دولار" يهدف لتأمين استمرارية عمل الشركة وإلا كانت لتتوقف عن الطيران".

وأضح في تصريح صحفي، أنه "قرار مجلس إدارة الشركة واتخذ منذ عدة أشهر وأعلنا عنه مطلع العام الحالي وقلنا بوقتها إننا نسعى لتنفيذه وسرنا به بعدما استنفدنا كل إمكانية الاستمرار بتقاضي سعر تذاكر السفر ب​الدولار​ المحلي (أي 1515 ليرة مقابل الدولار الواحد) بينما كل نفقات الشركة من إيجار طائرات ورسوم عبور وإيواء وصيانة وغيرها تتم بالدولار العالمي (يبلغ حالياً نحو 12800 ليرة ​لبنان​ية للدولار الواحد)، خاصة أننا لم نعد نستطيع تحويل الدولار المحلي لدولار عالمي، أضف أن لدى ​مصرف لبنان​ أولويات أهم من دعم بطاقات السفر باعتبار أن أي مسافر سيصرف بالدولار العالمي حين يغادر البلد وثمن التذكرة لن يكون إلا جزءاً بسيطاً من ​موازنة​ الرحلة أي بنسبة تتراوح ما بين 10 و15 في المائة من موازنة الرحلة".
وشدد الحوت على أن لا علاقة لشركته ب​الدولة اللبنانية​ كمالك للشركة "إنما علاقتنا معها محصورة بكونها منظم للعمل. فنحن بنهاية المطاف شركة تجارية في قطاع الطيران تعمل وفق أحكام ​قانون التجارة​، وقراراتها يتخذها مجلس الإدارة ولا تخضع لموافقة الوزير ولا لوصايته لا من قريب أو من بعيد. فإذا كان مصرف لبنان يساهم بالشركة فذلك لا يعني على الإطلاق أنها باتت مملوكة من الدولة لأن هوية المساهم لا تؤثر على الصفة القانونية للشركة إلا وهي شركة تجارية".

وفيما استهجن الحوت الحديث عن احتكار الشركة لخطوط طيران معينة، أكد أن كل شركات الطيران العالمية تأتي إلى لبنان وأن الأجواء مفتوحة للجميع، لافتاً إلى أن "أهم الخسائر التي سجلتها "الميدل إيست" منذ اندلاع ​الأزمة​ مرتبطة بكمية الفريش دولار التي دخلت إلى الشركة والتي خرجت منها، والقيمة الصافية تفوق 200 مليون دولار".