لفت منسّق الإعلام في تيار المستقبل ​عبد السلام موسى​ في مداخلة عبر "النشرة" ضمن موجز الصباح، الى أن "لقاء المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب ​نبيه بري​، النائب ​علي حسن خليل​، المعاون السياسي للأمين العام ل​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​، الحاج حسين الخليل، ومسؤول وحدة التنسيق والإرتباط في حزب الله الحاج وفيق صفا، مع رئيس تكتل "لبنان القوي" النائب جبران باسيل أمس، اصطدم بتعنّت شديد من قبل الأخير حول عقدة تسمية الوزيرين المسيحيين تحديدًا، إذ يعتبر باسيل أنه لا يحق للحريري تسمية الوزراء المسيحيين".

وأوضح موسى أن "بيان تيار المستقبل الذي صدر أمس ليس ردًّا على عرقلة تأليف الحكومة فحسب، إنما ردًا على المطالعة التي قام بها باسيل في كلمته أمس والتي تمثّل مطالعة رئيس الجمهورية، فاعتدنا في كل مرّة أن نسمع من باسيل لا من رئيس الجمهورية".
وحول خيار الإعتذار عن التأليف، أكد موسى أن "الحريري ماضٍ في مهمّته لتشكيل الحكومة وفق المعايير التي يحدّدها الدستور لا وفق معايير فريق رئيس الجمهورية وجبران باسيل"، معتبرًا أن "الإعتذار هو أحد الخيارات لكن ليس الآن، فالأمر غير مطروح فعليًّا لغاية اليوم".