أصدر ​وزير الدفاع الأميركي​ ​لويد أوستن​ أمراً توجيهياً إلى العاملين في ​البنتاغون​ يطلب فيه منهم تكثيف تركيزهم على ​الصين​ التي تعتبرها ​الولايات المتحدة​ أكبر منافسيها الاستراتيجيين.

واوضح أوستن بعد إصداره الأمر التوجيهي الداخلي إنّ "الأمر يعود الآن إلى الإدارة كي تبدأ العمل". ويأتي هذا الأمر، المصنّفة تفاصيله سريّة، بعد تقييم أجراه فريق العمل الذي أسّسته إدارة بايدن في شباط لمراجعة استراتيجية ​وزارة الدفاع​ تجاه الصين.

وذكر أوستن أنّ "المبادرات التي أطرحها اليوم متداخلة ضمن المقاربة الأكبر للحكومة الأميركية تجاه الصين، وسوف تساعد في تطوير استراتيجية الدفاع الوطني التي نعمل عليها". ولفت الى إنّ الأمر سوف "يحسّن قدرة الوزارة على تنشيط شبكتنا من الحلفاء والشركاء وتعزيز الردع وتسريع تطوير مفاهيم عملانية جديدة وقدرات ناشئة".

من جهته، أشار مسؤول كبير في وزارة الدفاع الى أنّ فريق العمل حدّد "فجوة بين القول والفعل بين الأولويات التي تمّ الإعلان عنها تجاه الصين وما رأيناه في عدد من المجالات". وأضاف المسؤول أنّ "الأمر التوجيهي الصادر اليوم يتعلّق بضمان احترام الوزارة لهذه الأولويات".


وركّزت عمليات البنتاغون على مدى العقدين الماضيين إلى حدّ كبير على مواجهة الجهاديين في ​الشرق الأوسط​، وليس على جيش حديث مثل ​الجيش الصيني​.