أكّد النائب جهاد الصمد، على وجوب تشكيل حكومة إنقاذ للبنان في أسرع وقت ممكن، فواقع البلد في تدهور مستمر، معتبرًا أن "الممر الالزامي لطمئنة الناس هو تشكيل الحكومة حتى لو كانت السعودية غير راضية، ولكن الممارسة الحالية مبنية على الكيدية السياسية وخلق الاعراف الجديدة".

وفي حديث تلفزيوني، لفت الصمد الى أنه "قمت بتسمية رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في الاستشارات النيابية الملزمة من باب الواقع السياسي، وزرت بيت الوسط بناء على دعوة من الحريري حيث وضعني في أجواء الملف الحكومي".

ولفت الصمد الى أنه "خاصمت الحريري في عز قوته واليوم اتفقنا على فتح صفحة جديدة، ولا ازال على قناعاتي"، مؤكدًا "أننا لا نزال في المربع الأول لتشكيل الحكومة رغم الايحاء بأجواء ايجابية"، معتبرًا أن "رئيس التيار الوطني الحر النائب ​جبران باسيل​ شرير و "لا يعرف الله" ولا يرى أمامه إلا ​رئاسة الجمهورية​".وأكد الصمد على ضرورة التفاهم بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والحريري على مسألة الوزيرين المسيحيين.
من جهة أخرى، رأى الصمد أن "حاكم مصرف لبنان رياض سلامة هو الحاكم بأمر الشيطان في لبنان"، مشيرًا الى أنه "دونت في محضر مجلس النواب اعتراضي على قانون الكابيتال كونترول لأنه أتى متأخرًا ولم يوقف الاستنسابية، ولم نستطع حتى اليوم الحصول على أي رقم من مصرف لبنان".

ورأى الصمد أن "رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب مستقيل من تصريف الأعمال، فالضرورات تبيح المحظورات، فمعظم المشاكل من البنزين الى الدواء وغيرها تعالج بجلسات استثنائية لمجلس الوزارء، ولا يجوز أن يبقى دياب في موقع المتفرج".