اعتبر النائب السابق ​أمل أبو زيد​ أن " مشهد إذلال الناس امام محطات البنزين غير مقبول بتاتاً، وجشع بعض تجار ​الأدوية​ و​المستلزمات الطبية​ بلغ حداً لا يتصوّره منا، إننا نسأل رئيس حكومة تصريف الاعمال عن سبب هذا الاعتكاف غير المبرّر عن دعوة ​مجلس الوزراء​ لإتخاذ التدابير والمقررات اللازمة في ظل إنكفاء رئيس ​الحكومة​ المكلّف وتأخّره المريب في ​تأليف الحكومة​ بالإتفاق مع ​رئيس الجمهورية​".

وتابع :"كما نسأل عن دور ​مجلس النواب​ في إقرار التشريعات ومحاسبة المحتكرين والمتلاعبين بقوت الناس ودوائهم واستشفائهم؟! وأستغرب عدم دعوته لمتابعة قضايا المواطنين وإقرار القوانين الملحّة والضرورية".
وأضاف أبو زيد"في انتظار الإفراج عن ودائع الناس المحتجزة في ​المصارف​ اعتباراً من بداية تموز يجب الإسراع في اقرار ​البطاقة التمويلية​ للأسر الأكثر فقراً كي تتمكّن من مواجهة التحديات والصمود في وجه هذه ​الأزمة​ الخانقة المتراكمة منذ سنوات".
وختم" من المعيب البقاء في هذه الدوّامة والتلاعب بالقضايا الحياتية، ثم نستغرب لماذا تنتفض الناس وتنزل الى الشارع؟!".