اشار عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​علي خريس​ الى أن كل الوطن يمر بأزمة حقيقية ومرحلة تكاد تكون من أخطر المراحل". واوضح خريس خلال احتفال تكريمي للجنة الخدمات في بلدة المساكن الشعبية، بانه على مستوى ​الجنوب​، قد يكون الوضع أفضل من باقي المناطق بفضل عوامل عدة أولها المغترب، وثانيا الحمضيات على الساحل وثالثا خلية ​الأزمة​ في كل ضيعة شكلتها ​حركة أمل​، إذ عملت منذ اللحظة الأولى لهذه الأزمة على خدمة أهلها، وهذا العامل يمثل التكافل الاجتماعي الذي يجب ان ننميه. وهذه الخطوات كانت بتوجيهات من قيادات الحركة والرئيس ​نبيه بري​، لنقف بجانب المحرومين".

وتابع: "على الرغم من مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يعمل ليل نهار، هناك أناس لا يسمعون بل يأخذون مواقف ليست لمصلحة الوطن وإنسانه، وينحرون الوطن بخنجر ويعملون على أخذ مواقف متصلبة وكأننا نعيش برخاء والأوضاع جيدة في كل القطاعات".
ولفت الى ان "بري طلب الانتظار قليلا، ولكن للصبر حدود، وهناك أمور يجب أن تتكشف كما يجب للحقيقة أن تتوضح".