ذكر مصدر سياسي لبناني ​مواكب​ عن كثب للأجواء التي سادت لقاء رؤساء الحكومات السابقين برئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​، المعطوفة على المداولات التي تخللت الاجتماع الدوري للمجلس الإسلامي الشرعي، أن "تأكيد الحريري على أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لا يعني في المطلق أن اعتذاره عن تأليفها سيكون على رأس أولوياته، وإن كان لا يزال واحداً من الخيارات ما لم يبادر "رئيس الظل" للجمهورية، زعيم "​التيار الوطني الحر​" النائب ​جبران باسيل​ إلى إعادة النظر في أولوياته، بدءاً بوقف رهانه على انهيار البلد كشرط يعيد تأسيس نفسه سياسياً".

وأكد المصدر السياسي لـ"الشرق الأوسط" أن ما يشاع حول جنوح الحريري للاعتذار هذا الأسبوع عن ​تشكيل الحكومة​ ليس في محله، وهذا ما ينسحب على استعداد ​نواب كتلة المستقبل​ للاستقالة من البرلمان، مشددا على انه "لن يقدّم اعتذاره على طبق من فضة لباسيل ما لم يأت في سياق خطة سياسية متكاملة، لأن الاعتذار لن يحل المشكلة، وبالتالي لن يؤدي إلى إخراج البلد من المأزق السياسي الذي يتخبط فيه؛ خصوصاً أن باسيل في اتباعه ​سياسة​ الهروب إلى الأمام أوقع نفسه في أزمة مع رئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​ بلا أي مبرر".
وكشف المصدر نفسه أن لدى الحريري خيارات أخرى غير الاعتذار على الأقل في المدى المنظور، ولن يتردد في السير فيها لحشر ​الرئيس ميشال عون​ في الزاوية، ولا يستطيع أن يقاوم هذه الخيارات بالمكابرة أو بالعناد، علماً بأن الحريري قدّم كل ما لديه من تضحيات قوبلت بالرفض من التيار السياسي المحسوب على باسيل الذي حوّل أحد الأجنحة في ​القصر الجمهوري​ إلى "غرفة أوضاع" يدير فيها بغطاء من عون معركته ضد عودة الحريري إلى ​رئاسة الحكومة​ التي توسّعت أخيراً لتشمل رئيس البرلمان.
ولم يستبعد المصدر السياسي أن يبادر الحريري إلى التقدُّم من عون بتشكيلة وزارية جديدة بنفس المواصفات والشروط التي التزم بها عندما تقدم بتشكيلته الأولى، وإن كان يعتقد بأن لا شيء نهائياً في هذا الخصوص، كاشفاً أنها واحدة من الأفكار التي طُرحت سابقاً في لقاء رؤساء الحكومات السابقين بالرئيس المكلف.
وأضاف أن "مجرد موافقته على أن يتقدم بهذه التشكيلة الوزارية يعني أنه باقٍ على التزامه بالمبادرة الفرنسية التي سعى رئيس ​مجلس النواب​ نبيه بري لإنقاذها، لكنه اصطدم برفض باسيل الذي افتعل اشتباكاً سياسياً معه، فيما يلوذ عون بالصمت بعدما أوكل إلى وريثه السياسي مهمة الإطاحة بالحريري لمنعه من تشكيل الحكومة".