تابع ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ الاجراءات التي اتخذت لمعالجة ازمة ​المحروقات​ والادوية و​المستلزمات الطبية​ وحليب الاطفال، حيث دعا الاجهزة والادارات المختصة الى التشدد في ملاحقة المحتكرين ومستغلي الاوضاع الراهنة لرفع ​الاسعار​ و​تحقيق​ ارباح غير مشروعة.

وعرض الرئيس عون مع نائبي بيروت الاولى نقولا الصحناوي وآغوب ترزيان المراحل التي قطعتها عملية اصلاح المنازل والمباني المتضررة في الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، والمساعدات المادية التي قدمت الى المتضررين من الاعتماد الخاص برئيس الجمهورية، علماً أن ثمة عمل من اجل تخصيص 50 مليار ليرة اضافية لاستكمال المساعدات والتعويض على المتضررين.

كما استقبل الرئيس عون الوزير السابق النائب ماريو عون، وأجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة والمستجدات الحكومية.
كما تطرق البحث الى تلزيم مستشفى الدامور الحكومي تمهيداً لبدء الحفريات لإنشائه بدعم مباشر من الرئيس عون. وتناول البحث ايضاً المراحل التي قطعها مشروع "اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار" التي ستنشأ في الدامور.
وأشار النائب عون الى أن رئيس الجمهورية ابلغه أن عملية تنظيم الاكاديمية قطعت شوقاً كبيراً وهي مستمرة برغم الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان.