سألت ​نقابة العمال الزراعيين​ في لبنان: "هل نعيش في ظل سيطرة مافيا ام دولة؟"، موضحا أن "​المزارعين​ يعانون من جحيم ارتفاع سعر مادة ​المازوت​، هذا اذا وجدت، بينما وصلت ساعات تقنين ​التيار الكهربائي​ من قبل ​مؤسسة كهرباء لبنان​ إلى 23 ساعة يوميا، اضافة إلى التهاب أسعار ​الأدوية​ والأسمدة وكل ما يحتاجه المزارع في زراعته".

ولفت الى أن "المشهد كي يكتمل ومعه تصبح الصورة أوضح، فقد أصبح ​رغيف الخبز​ عزيز المنال، فأين ​الدولة​؟ أين صوت المحرومين والمستضعفين والكادحين؟ أين هم النواب والوزراء اصحاب الابتسامات الصفراء اثناء مقابلتهم واحاديثهم عن الناس والوطن؟ لا تتقاذفوا التهم على من هو المسؤول فيكم، فمن لا يستطيع منكم مواجهة ​الأزمة​ أو فعل شيء عليه ان يغادر بشرف".
وتوجهت الى العمال والمزارعين: "انتفضوا على من خان امانتكم. المطلوب منكم ان تنتفضوا على ذاتكم وان تهبوا لنصرة انفسكم وعائلاتكم، حاسبوا واقطعوا اليد التي امتدت إلى اعناقكم وارزاقكم ولا تعطوها الثقة بعد اليوم. اعملوا على بديل وطني يحقق العدالة الاجتماعية ويصون الوطن ويعزز عروبته ومقاومته في وجه الاطماع الخارجية ويكون قادرا على الاستفادة من ثرواته".