أشار رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت، الى أن ""التهديدات الأمنية من حولنا تتغير وهي أصبحت أكثر تعقيدا وأقل توقعا،ونعمل ضدها أينما يجب وحينما يجب بشكل يتحلى بالذكاء والخلاقة والإصرار والحيلة".

وفي كلمة له، لفت بينيت الى أن "أحيينا هذا الأسبوع ذكرى مرور 15 عاما على حرب لبنان الثانية، فهذه الحرب كشفت عندنا عددا ليس بقليل من المشاكل والفجوات، وشاهدت بعضها عن كثب كقائد في وحدة احتياط عملت في عمق العدو، ومثل الجميع شاهدت البلبلة والعجز وانعدام التعليمات الواضحة".

وتابع :"الجيش الاسرائيلي اليوم تحت قيادة الفريق أفيف كوخافي هو جيش آخر تماما بما يخص استعداداته والضربات التي سنوجهها لأعدائنا في حال اضطرارنا لذلك"، مضيفا :"أيام صعبة تمر في الطرف الآخر من حدودنا الشمالية الدولة اللبنانية على وشك الانهيار وكنت أقول إنها تنهار فعلا، مثلها مثل جميع الدول التي تستولي عليها إيران وتتموضع فيها".
واعتبر بينيت أن "حزب الله الذي يعمل بأوامر إيرانية يعرض اللبنانيين ومستقبلهم للخطر".