رأى مصدر نيابي بارز أن التشكيلة التي قدمها رئيس الحكومة المكلف السابق ​سعد الحريري​ كان يمكن أن تشكّل خشبة الخلاص لوقف انهيار لبنان، وأن تكون بمثابة "سترة النجاة" لإعادة الاعتبار ولو متأخراً لـ"العهد القوي" الذي أخذ يتهاوى تحت ارتفاع منسوب التأزُّم وغياب الحلول وتخلي حكومة تصريف الأعمال عن مسؤوليتها والتي يحل مكانها المجلس الأعلى للدفاع كـ"بدل عن ضائع".

ونقل المصدر النيابي عن رئيس البرلمان ​نبيه بري​ قوله إنه فوجئ بحجم التسهيلات التي قدّمها الحريري، وكشف لـ"الشرق الأوسط" أنه توافق مع الحريري بأن يتعاطى في إعداد التشكيلة الوزارية بمرونة وانفتاح وبإيجابية بعيداً عن التحدي وتصفية الحسابات، وأنه لقي كل تجاوب منه حتى أنه فوجئ بذهابه بعيداً في تقديم التسهيلات بأكثر مما كان يتوقعه.
وأكد المصدر نفسه أن ما قدمه الحريري هو أكثر مما كان يطلبه رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​. ولفت إلى أن رفض عون التشكيلة الوزارية التي يعتبرها بري وازنة ومتوازنة يشير إلى حسابات سياسية أخرى يُسأل عنها "سيد القصر" أي رئيس "التيار الوطني الحر" النائب ​جبران باسيل​ ووكيله في بعبدا المستشار الرئاسي الوزير السابق ​سليم جريصاتي​ بحسب ما تبلّغه الموفد الرئاسي الفرنسي ​باتريك دوريل​ من مرجع سياسي كان التقاه في جولته على المكونات السياسية التي التقاها الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ في قصر الصنوبر في زيارته الثانية لبيروت بعد انفجار المرفأ.
واعتبر انه "من الظلم اتهام بري بالوقوف وراء تحريض الحريري على تحدّيه لعون عندما تمنى عليه أن يجيب في خلال 24 ساعة على التشكيلة الوزارية"، لافتا إلى ان "اتهامه هو تهمة سياسية مكشوفة الأهداف لأنها لن تلقى التجاوب المطلوب من خصوم "العهد القوي" ولا من الجهات المسيحية التي ترفض الاشتراك في الحكومة التي تتعامل معها بتوجّس لا يصب لمصلحة التيار السياسي المحسوب على باسيل".