نفذ الموظفون والعاملون في الشركة الجديدة المسؤولة عن غذاء وتموين اليونيفيل في الناقورة وقفة احتجاجية رفضا واستنكارا لقرار تخفيض الرواتب في الشركة على مدخل البوابة الرئيسية للمقر العام لليونيفيل في بلدة الناقورة الحدودية، بمشاركة رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر على راس وفد من الاتحاد والقطاعات النقابية ورؤساء بلديات القرى المجاورة واهالي الموظفين.

وحذر الاسمر من عدم تجاوب شركة تقديم الخدمات في المقر العام لليونيفيل واعطاء العاملين حقوقهم، واشار الى انه سيكون هناك تصعيد لن يقتصر على الاعتصام امام مقر اليونيفيل بل سيتعداه لقطع الطرقات ورفع الصرخة الاحتجاجية حتى تصل الى الجهات المعنية، لان ما تحاول فعله الشركة الجديدة التي رست عليها مناقصة تشغيل المطعم هو تهجير للعاملين والموظفين من ابناء القرى المحيطة بالمقر العام لليونيفيل وسلبهم حقوقهم المادية.
بدوره، اعتبر رئيس بلدية الناقورة عباس عواضة في كلمته، ان القرار الجائر بحق العمال وحرمانهم حقوقهم المكتسبة هو قرار لن نسمح له ان يمر، ودعا اليونيفيل الى العمل لايجاد حل ملائم يحفظ حقوق العمال والابقاء على رواتبهم.