اشار النائب اغوب بقرادونيان باسم كتلة نواب الارمن بعد لقاء رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي في اطار الاستشارات النيابية غير الملزمة، الى اننا "طوينا صفحة التكليف وكان اجتماعا صريحا ووديا مع ميقاتي حول حكومة، وتمنينا الاسراع في تشكيل الحكومة وهو يتفهم اوجاع الناس وهو العالم بوضع الناس لانه من منطقة فقيرة لكنها كلها كرامة".

ولفت بقردونيان الى اننا "طالبنا بأن تتابع الحكومة المقبلة وتعمل على معالجة الفساد، التدقيق الجنائي وقضية انفجار مرفأ بيروت ومعاقبة المجرمين، واعادة الاموال المنهوبة والمحولة الى الخارج. وقد لمسنا عند دولة الرئيس تجاوبا بضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة التي ربما تكون من 24 وزيرا تقنيين، والاكيد انهم يفهمون ليس فقط بالقانون ولكن ايضا يتابعون وضع الناس والوضع العام للبلد وبالاصول الدستورية والميثاقية".
وذكر بقرادونيان ردا على سؤال، بانه "طبعا نريد المشاركة والطائفة ستشارك في الحكومة ودولة الرئيس ابدى الاستعداد للتعاون مع الجميع مع الذين سموه او لا، فهذا حق وواجب"، ولفت الى اننا "عندما لم نسم ميقاتي فهذا ليس ردة فعل، ولكل من لا يعرف كيف نأخذ قراراتنا فمن الطبيعي ان يتفاجأ. ونحن لا نسمي تلقائيا، وهذه المرة لم نسم عن قناعة كما فعلنا المرة الماضية. وليس كل مرة الخارج يقرر عنا وزير او رئيس حكومة. ونحن النواب نتحاسب من الناس ونقول نعم لان الخارج قرر عنا". اضاف:"لا اعرف ان كيف فجأة الكل اتفق على اسم ميقاتي مع حبتي واحترامي له". واشار الى انه "في السابق كان هناك تعاون وتشاور لبناني واليوم تغير الامر".
وحول سؤال عن الانتخابات النيابية المقبلة، اوضح بقرادونيان بان "الانتخابات فعليا في أيار المقبل، ولا مرة نحن نشارك في الانتخابات بشعبوية او بدوافع سياسية. ووقت الجد نشارك في الانتخابات ونتحالف، نربح او نخسر". وسال "لماذا كل مرة يقال ان كتلة النواب الارمن تتمايز في مواقفها، فنحن نريد ان نشارك في الحكومة بينما التيار الوطني الحر قرر الا يشارك قي الحكومة. فنحن لم نسم ميقاتي لكننا نريد ان نشارك في الحكومة".