أكد أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين المرابطون العميد ​مصطفى حمدان​، على أهمية الوحدة الداخلية كطريق لمواجهة كل الأزمات التي يعيشها البلد على المستويات السياسية والمعيشية وغيرها، مشدداً على مسؤولية الجميع في حماية الجيش اللبناني ورفده بكل الإمكانيات كصمام أمان لتحصين الساحة الداخلية ومواجهة أطماع العدو وإسقاط أهدافه، إلى جانب الموقف الشعبي المقاوم والمقاومة الساعية لإحباط ما يخطط له الأعداء.
وخلال لقائه السيد علي فضل الله، شدد فضل الله على أن يستمع من هم في مواقع السلطة لأنّات الناس وصرخاتهم لأن الوضع المعيشي بلغ مبلغاً خطيراً وباتت الناس تسأل عن الحل أمام كل هذه المعاناة وفي هذا الصيف اللاهب والحار على مختلف المستويات..
وتمنى أن يجد المسؤولون الطريق لتأليف حكومة بعد كل أشهر الانتظار التي أكلت بقايا اقتصاد البلد ومقوماته، مؤكداً على أن السبيل لذلك لن يكون إلا من خلال تقديم المصلحة العامة للناس على مصلحة المسؤولين الخاصة، والخروج من الحسابات الانتخابية إلى واقع المعاناة اليومية للناس ومستقبل البلد الذي نخشى أن يكون مظلماً وقاتماً في حال سقطت الفرصة الجديدة التي لا نزال نسمع كلمات التفاؤل حولها.