أعرب "​الحزب السوري القومي الاجتماعي​" عن إدانته أشدّ إدانة "المكمن الغادر الّذي قامت به مجموعة إرهابيّة مسلحّة، باستهداف المشاركين في جنازة الراحل المغدور علي شبلي في منطقة ​خلدة​ جنوب ​بيروت​".

وأشار في بيان، إلى "أنّه يضع ما حصل في سياق أمر عمليّات خارجي لافتعال أحداث أمنيّة خطيرة، هدفها جرّ قوى المقاومة إلى الفتنة والصدام المسلّح في الداخل ال​لبنان​ي، تنفيذًا لمصلحة العدوّ الإسرائيلي الساعي إلى تزكية الفتنة والفوضى والتقسيم في البلاد"، محذّرًا من "محاولات استغلال الاعتداء ونقله إلى مناطق أخرى، من قِبل مجموعات وقوى طائفيّة مشبوهة ومرتبطة".

و​طالب​ الحزب، الجيش في لبنان و​القوات​ المسلّحة بـ"توقيف القتلة المجرمين بأسرع وقت، وفرض حظر التجوّل في مناطق التوتّر لوأد الفتنة في مهدها وإسقاط منطق الثأر"، وحثّ فعاليّات خلدة وعشائر المنطقة إلى "الضغط على القتلة لتسليم أنفسهم، وأهالي الشهداء والجرحى إلى ضبط النفس والصبر على المصاب الأليم، لمنع العدوّ من ​تحقيق​ أهدافه.
كما يحثّ الحزب أبناء شعبنا على عدم الانجرار خلف الشائعات ونبذ كلّ أشكال التحريض على أي فئة من أبناء شعبنا وتحميلها مسؤولية أعمال فردية، فأبناء ​العشائر​ هم جزء لا يتجزأ من شعبنا.