أعلنت إدارة شرطة واشنطن انتحار اثنين آخرين من رجال الأمن الذين تعاملوا مع الهجوم الذي استهدف مبنى الكونغرس الأميركي "الكابيتول" في 6 كانون الثاني، بحسب ما افادت وكالة "سبوتنيك".


وبذلك يرتفع عدد حالات الانتحار المعروفة بين أفراد الأمن الذين كانوا يحرسون المبنى إلى 4 حالات .

وكشف المتحدث باسم الإدارة، هيو كارو، في بيان :"إنه تم العثور على جنثر هاشيدا ميتا في منزله يوم الخميس".

أضاف :"أن كايل ديفريتاج، وهو من إدارة شرطة العاصمة أيضا، وممن تعاملوا كذلك مع الهجوم، وجد ميتا في 10 تموز"، لافتا إلى أنه انتحر أيضا.

وانتحر جيفري سميث، من إدارة شرطة العاصمة، وهوارد لايبنغود، من شرطة تأمين الكونغرس، في وقت لاحق بعدما شاركا في صد الهجوم.