أشار النائب ​أسعد درغام​ الى أن سنة مرت على انفجار مرفأ ​بيروت​ ولم نصل الى النتائج المرجوة، لافتا الى "أننا نتأمل ان نصل الى الحقيقة بفترة قريبة".

وفي حديث تلفزيوني، سأل: من ادخل نيترات الامونيوم الى لبنان؟ من سكت عنها؟ كيف انفجرت؟ من تصرف بلا مسؤولية مع هذا الملف؟، مشددا على انه من الضرورة ان يكون هناك مسؤول عن كل ما حصل.
وأكد أهمية رفع الحصانات، معرباً عن أمله "ان نصل الى جواب شافي بموضوع الحصانات"، معتبراً أن استمرار التمسك ببعض الحصانات يعيق العدالة.
ودعا الى عقد جلسة علنية لرفع الحصانات في مجلس النواب، لتكشف هذه الجسلة المستور والحقائق ومن يريد الوصول الى الحقيقة قولا وفعلا، مشددا على ان من يريد العدالة يذهب الى مجلس النواب ويرفع الحصانات.
والفت الى ان القضاء اللبناني بانتظار تقارير المخابرات الفرنسية حول الانفجار، التي ستقدم في شهر ايلول المقبل، مؤكدا أن لدينا مليء الثقة بالمحقق العدلي طارق البيطار.