أعلن ​نواب عكار​ ورؤساء اتحادات بلديات عكار، في بيان، انهم زاروا المدير العام ل​قوى الامن الداخلي​ ​اللواء عماد عثمان​، وشرحوا له "ما تعانيه عكار من مآس، خصوصا شح ​المحروقات​ سواء ​المازوت​ او ​البنزين​ او الغاز اخيرا، وآخر فصول تلك المأساة انفجار التليل المشؤوم الذي لم تندمل جراحه بعد، والسبب الاساس في كل ذلك هو قطع الطرق والتعدي على الصهاريج المحملة بهذه المواد".

وأشاروا الى ان اللواء عثمان "أبدى تفهمه لما يعانيه أهل عكار والذي يكن لهم كما لكافة ابناء الوطن "كل المحبة والتقدير"، مؤكدا ان "واجبات ​القوى الامنية​ هي السهر على الامن وتأمين حقوق الناس وممتلكاتهم العامة والخاصة.
ووعد ان تؤمن قوى الامن الداخلي وصول كافة المحروقات الى عكار، ولن تسمح لاحد بالاعتداء عليها. هذه الخطة ستنفذ اعتبارا من اليوم، حيث سيتم نقل المحروقات الى عكار بمواكبة امنية كبيرة من القوة الضاربة في ​شعبة المعلومات​ وبمعدل يومين في الاسبوع لمواكبة وايصال الكميات الى عكار. كما اوعز الى جميع القطاعات في قوى الامن الداخلي في عكار وعلى كل الاراضي اللبنانية بمصادرة ما يعرض من كميات على الطرق، وما هو مخزن بطرق غير شرعية للاتجار به في السوق السوداء".