ايد رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله ابي نصر تكثيف الاجتماعات للاسراع في إنجاز البيان الوزاري المنتظر من أجل مثول الحكومة الجديدة أمام المجلس النيابي لنيل ثقته، والانصراف إلى العمل.

وإذ شدد ابي نصر في بيان، على وجوب التصدي للازمة المالية وإيجاد خطة عملية فاعلة لتحرير ما تبقى من ودائع الناس في المصارف، وتنظيم استصدار وتوزيع البطاقة التمويلية على مستحقيها من فقراء وذوي دخل محدود من دون التفاف او مواربة او سوء استغلال، اعتبر أن التزام الحكومة بإجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها الدستورية المعلن عنها دون ابطاء تحت أي ذريعة هو امر جيد، على ان تعلن صراحة التزامها أيضا بضمان حق انتخاب اللبنانيين المنتشرين حيثما هم لربطهم اكثر فأكثر بالوطن الام الذين لم يبخلوا عليه في محنته، وما زالوا يشكلون له عضدا وسندا. مهما يكن من امر يبقى الأهم أن يمارس المنتشرون حقهم الانتخابي سواء بالقانون الذي يحدد انتخاب ستة نواب عن بلدان الاغتراب، أو بالقانون الذي يتعين بموجبه أن يقترع المغترب نوابه في منطقة قيده الانتخابي.
ولفت رئيس الرابطة المارونية إلى وجوب التوسع في إقرار اللامركزية الادارية تسهيلا لشؤون المواطنيين، وحدا لمعاناتهم، مذكرا في هذا السياق وزراء كسروان- الفتوح - جبيل في هذه الحكومة ضرورة الالتزام بمتابعة صدور المراسيم التنفيذية لقانون انشاء محافظة كسروان- جبيل الذي يحمل الرقم ٥٠ تاريخ ٢٠١٧/٩/٧ نظرا لما يرتبه ذلك من ايجابيات إدارية وانمائية على أبناء المحافظة المستحدثة والقاطنين فيها. خصوصا ان نواب منطقة كسروان - الفتوح - جبيل ، ورئيس اتحاد بلديات كسروان - الفتوح الذين اجتمعوا في ٢٠١٩/٨/٢٦ بمقر الرابطة المارونية أعلنوا التزامهم بمتابعة تنفيذ القانون والعمل على توفير الاعتمادات اللازمة لموازنة المحافظة الجديدة.