أعلن عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عدوان الاستمرار في موقع المعارضة وعدم إعطاء الحكومة الجديدة الثقة بحسب المسار منذ سنتين.

ولفت عدوان اللى انه "وفق النظام الحزبي للقوات نحن سنجتمع لاتخاذ القرار بخصوص إعطاء الثقة أم لا فور تعيين موعد جلسة الثقة، وليس من اللائق استباق الإعلان، انما مسار الحزب منذ الاستقالة من الحكومة في أكتوبر 2019 أعلن انه سيكون في موقع المعارضة، ورفض المشاركة في حكومة".

واوضح انه "يستحيل مع المنظومة المتحكمة التوصل الى معالجات حقيقية. واننا نطالب بانتخابات مبكرة لتغيير هذه المنظومة التي عزلت لبنان عن محيطه العربي والدولي وأمعنت فسادا وهدرا، إضافة الى المطالبة بحكومة من أصحاب الاختصاص والمستقلين فإذا بنا نعود للمحاصصة".

ورأى عدوان أنه "في كل مرة ستتقدم الحكومة بخطوة إصلاحية او للتخفيف من معاناة الناس او لوقف الهدر والتهريب سترانا أمامها، لكن كل ذلك يستوجب البدء بإصلاح علاقات لبنان مع أشقائه العرب ومع المجتمع الدولي وبعملية إصلاحية داخلية، وهذا الأمر صعب تحقيقه مع الأكثرية والمنظومة الحالية".

وأضاف :"المبالغ التي سنحصل عليها من صندوق النقد طالبنا ان تودع في حساب خاصsub account تحت اسم الخزينة اللبنانية، وان يصار الى تجميد هذا الحساب وعدم تحريكه او السحب منه، إلا من قبل مدير الخزينة المركزية وبعد موافقة وزير المال، ونثمن موقف وزير المال السابق غازي وزني الذي اتخذ موقفا واضحا بهذا الصدد وارسل كتابا الى حاكم مصرف لبنان بهذا الخصوص".
واعتبر عدوان أن "صرف اي مبلغ يجب ان يأتي من ضمن الخطة الشاملة للحكومة للاستنهاض والا يصرف هدرا كما حصل في السابق، لاسيما المليارات التي هدرت على كارتيلات النفط والدواء والمواد الغذائية والتهريب".