وقّع رئيس ​كتلة اللقاء الديمقراطي​ النائب ​تيمور جنبلاط​ والأعضاء، على اقتراح قانون تعديل المادة 21 من ​الدستور​ اللبناني، القاضي بخفض سن الاقتراع من 21 الى 18 عامًا، وتمنت الكتلة على كافة الكتل النيابية المساهمة والتوقيع على اقتراح القانون من أجل إشراك شابات وشباب لبنان في اختيار ممثليهم.

فيما يلي نص اقتراح القانون:
-المادة الأولى: تعدل المادة 21 من الدستور اللبناني لتصبح على الشكل التالي:
المادة 21: أهلية الانتخاب
لكل وطني لبناني بلغ من العمر ثماني عشرة سنة كاملة الحق في ان يكون ناخبا على ان تتوفر فيه الشروط المطلوبة بمقتضى ​قانون الانتخاب​.
-المادة الثانية: يعمل بهذا القانون فور نشره في ​الجريدة الرسمية​.
الأسباب الموجبة
لما كان الدستور اللبناني قد قرر ان سن الاقتراع هو إحدى وعشرين مكتملة وذلك منذ العام 1921 أي منذ مئة سنة.
ولما كانت الحياة السياسية في لبنان قد خضعت للعديد من التطورات كما الاوضاع الاجتماعية، ناهيك عن التطور الفكري الذي لحق المجتمع والوعي الذي اصبح يتمتع به عنصر الشباب.
ولما كان عمل مجلس النواب هو التشريع ومراقبة السلطة التنفيذية ما يعني ان المهمة الأولى تعنى بالمستقبل والذي هو هم الشباب، والمهمة الثانية للمجلس ايضاً تعني مستقبلهم لا سيما الاقتصادي.
ولما كان سن الالتزام في لبنان هو ثماني عشرة سنة، حيث انه عند بلوغ المواطن هذه السن بإمكانه ان يرتب على نفسه أي التزام من أي نوع كان، كما انه يرتب على تصرفاته مسؤولية كاملة تقع على عاتقه.
للأسباب المذكورة ولتحقيق العدالة ولإدخال الطمأنينة للشباب من خلال اشراكهم بالقرار لجهة مستقبلهم في لبنان، أتينا باقتراحنا الرامي الى تعديل المادة 21 من الدستور آملين من المجلس الكريم مناقشته وإحالته إلى مجلس الوزراء سنداً للمادة 77 من الدستور.

من جهة أخرى، استقبل النائب جنبلاط، في مكتبه في كليمنصو، مدير عام معمل أروان للأدوية عبد الرزاق عبدالله، ونائبته رويدا دهان، بحضور النواب ​هادي أبو الحسن​، ​بلال عبدالله​، ​وائل أبو فاعور​ و​فيصل الصايغ​، حيث جرى البحث في موضوع المعمل لإنتاج لقاح "​سبوتنيك​"، والمعتمد رسميًا في لبنان والمنطقة، وتطرق النقاش لمسألة دعم الصناعة الدوائية الوطنية.