أشارت هيئة العمل الفلسطيني المشترك، للقوى الوطنية والإسلامية و​اللجان الشعبية​، في منطقة صيدا، إلى ان "الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها شعبنا في لبنان، بسبب انهيار الوضع الاقتصادي، وعدم قدرة الاهل على تحمل الاعباء المالية، مع بداية العام الدراسي تستدعي ايجاد حل لهذه المشكلة".

ولفتت،في بيان، بعد أن عقدت اجتماعًا طارئًا، في قاعة مسجد النور، إلى أن "بعد عقد سلسلة من اللقاءات بين هيئة العمل الفلسطيني المشترك، واللجان الشعبية والمجلس التربوي وإدارة التربية والتعليم في لبنان، وإدارة المنطقة في صيدا، تم مناقشة القضايا التي تهم مصلحة شعبنا ووعدت الاونروا فيها العمل على إيجاد حلول لوسائل النقل وحل الاحتياجات من القرطاسية والكتب واستكمال الشواغر التعليمية في المدارس".

وأكدت الهيئة، على التالي:
"أولًا: نؤكد على اعتبار يوم الاثنين في 27 أيلول يوم دوام طبيعي وفقاً لقرار الاونروا في المدارس

ثانيًا: الإسراع في حل أزمة النقل للطلاب بعيدين السكن عن المدارس

ثالثًا: الإسراع في تأمين القرطاسية والكتب مع بدء العام الدراسي وفقاً للوعود السابقة

رابعًا: استكمال سد الشواغر بالهيئات التعليمية في المدارس مع بدء العام الدراسي

خامسًا: تنظيم اعتصامات جماهيرية امام مدرسة بيت جالا وبير زيت في إقليم الخروب ومدرسة رافيديا في صيدا اعتبارا من يوم غد الاثنين، واعتبار هذه التحركات خطوة اولى نحو تصعيد التحركات المطلبية لحين تحقيق مطالب شعبنا".