قُتل شرطيان عراقيان وفُقد أثر اثنين آخرين، الأحد، إثر هجوم مسلح بمحافظة ديالى شرقي العراق، وفق مصدر أمني.

واوضح الملازم أول في شرطة ديالى شعلان الكاملي، إن "مجموعة مسلحة شنت هجوما مباغتا بأسلحة رشاشة على نقطة تفتيش للشرطة في أطراف مركز قضاء المقدادية"، الواقع على بعد 40 كلم شمال شرق مدينة بعقوبة مركز ديالى. وذكر بأن "ضابطا برتبة مقدم وعنصر شرطة قتلا خلال الهجوم، فيما فُقد أثر اثنين آخرين"، مرجحا اختطافهما على يد المجموعة المهاجمة.
وأشار إلى أن تعزيزات أمنية وصلت إلى مكان الهجوم، وبدأت عملية تمشيط بالمنطقة بحثا عن عنصري الشرطة المفقودين.
واتهم الكاملي تنظيم "داعش" بالوقوف وراء الهجوم، حيث سبق له أن شن هجمات مماثلة بالمحافظة.

يأتي هذا التطور بعد يوم واحد من مقتل عقيد شرطة و4 مدنيين في هجوم مزدوج بعبوة ناسفة وإطلاق نار من أسلحة قنص، شنه مسلحو تنظيم "داعش" في ناحية العبارة على بعد 15 كلم شمال شرق بعقوبة، وفق مصدر أمني.

وأعلن العراق عام 2017 النصر على "داعش" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد اجتاحها التنظيم صيف 2014.
إلا أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشن هجمات بين فترات متباينة، لا سيما في المنطقة بين محافظات كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت".