أعلن مجلس بلدية ​بريتال​ ومخاتير البلدة، في بيان بعد اجتماع مشترك، لمناقشة موضوع أزمة الكهرباء والمياه وغلاء أسعار المواد التموينية والغذائية، أن "أبناء بلدة بريتال يعيشون، في ظل هذه الظروف العصيبة، أوضاعا مأسوية تنذر بمخاطر جمة من جراء انقطاع مرافق حياتية أساسية تطال حاجات المواطنين الضرورية، تتمثل في الكهرباء والمياه وسواهما، الأمر الذي يعيق كل مقومات العيش الكريم، وهذا ما لا يمكن احتماله، على اعتبار أن انتهاج الدولة منهج المتفرج إزاء انهيار الخدمات الحيوية يستوجب الادانة والاستنكار والرفض والتحذير بخطوات تصعيدية إذا بقيت الأمور على هذا المنحى، لا سيما بعد أن استنفذت بلدية بريتال ومخاتيرها كل وسائل المناشدات والاحتجاجات".


وأكدوا "ضرورة استحداث مؤسسة كهرباء لبنان محطة تحويل خاصة لبلدة بريتال وجوارها بهدف انصاف البلدة، بما يراعي حاجات قاطنيها، إسوة بغيرها من البلدات، لئلا تتجه بلدية بريتال ومخاتيرها إلى الاحتكام لمجلس شورى الدولة للتعويض عن الأضرار الفادحة المترتبة عن انقطاع التيار الكهربائي في البلدة".

وطلبوا من "القوى الأمنية والعسكرية حماية محطة تحويل كهرباء بعلبك والإشراف على التوزيع العادل للمساواة بين القرى كافة". ودعوا "الجهات المسؤولة إلى الإسراع في تأمين مادة المازوت للبئر المركزية ولأصحاب مولدات الاشتراك في البلدة لتخفيف معاناة أبناء البلدة، وتأليف لجنة للمتابعة مع أصحاب مولدات الاشتراك بهدف تنظيم الاستفادة من مادة المازوت المدعوم المنوي استلامها من محطات الأمانة للحد من الارتفاع الحاد في الفاتورة الكهربائية".