حذرت رئيسة لجنة "المرأة والطفل" النائبة الدكتورة عناية عز الدين بعد لقاء أجرته بصفتها رئيسة هيئة التنمية المستدامة في مجلس النواب اللبناني مع وزير البيئة ناصر ياسين، من "خطورة الوضع البيئي في لبنان"، وحثت على "ضرورة معالجة الأزمات البيئية المتراكمة من خلال اعتماد سياسات تحقق التنمية المستدامة وتضمن استمرارية الحكم"، داعية إلى "مأسسة الاستراتيجيات الوطنية، خصوصا في مجال البيئة وأن تكون المقاربات تأسيسية".

وأكدت "ضرورة دراسة الثغرات التشريعية في مجال البيئة، إضافة إلى الدفع باتجاه تفعيل القوانين غير المفعلة الأمر الذي يؤمن البنية التحتية التشريعية لمعالجة الأزمات البيئية الكبيرة والمتراكمة". وأشارت إلى أنها اطلعت على "الخطة التي يعمل عليها الوزير ياسين وأولوياته، ومنها النفايات"، موضحة أن "معامل النفايات في لبنان بمعظمها متوقفة نتيجة توقف العقود مع المتعهدين، وأن الوزير ياسين يراجع العقود من أجل استئناف العمل ومعالجة المكبات العشوائية التي ازداد عددها، في ظل الأزمة الحالية".
وعن المقالع والكسارات، لفتت إلى "الاتفاق خلال الاجتماع على وضع قانون يراعي الجدوى الاقتصادية وحاجات السوق وينظم هذا القطاع الذي يعاني من فوضى كبيرة تترك اضرارا بيئية كبيرة".
وأوضحت "أن هناك عملا من أجل تنفيذ خطة نموذجية لمعالجة التلوث في نهر الليطاني، إضافة إلى تفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي ومعالجة المخاطر البيئية الناتجة من انفجار مرفأ بيروت ومن تلوث الهواء الذي يزداد بفعل ازدياد الاعتماد على المولدات في انتاج الكهرباء".
وأشارت إلى أنه "تم التطرق إلى ضرورة تحفيز الطاقة البديلة والاقتصاد الأخضر"، وقالت: "إن الوزير ياسين أشار إلى أنه يعمل على تعزيز كفاءة الإدارة للاسراع في الإنجاز، إضافة إلى استخدام البيانات من أجل اتخاذ القرارات بطريقة علمية، وانطلاقا من المعطيات".