أفاد مراسل "النشرة" بأن الهدوء الحذر يسيطر على منطقة الطيونة ومحيطها، حيث توقف سماع اطلاق النار منذ بعض الوقت.

وفي وقت سابق، أكد وزير الداخيلة بسام المولوي، في تصريح له أن "مجلس الأمن المركزي شدد على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي الذي هو أقدس الأقداس"، مشيرا الى أنه "حتى الآن هناك 6 قتلى و16 جريحاً".


وشدد المولوي على أن "الذين حضّروا للتظاهرة أكدوا لنا أنها ستكون سلمية وإطلاق النار بدأ بعمليات قنص على الرؤوس، وتم إطلاق 4 قذائف b7 في الهواء".

وكانت قيادة الجيش اللبناني أنه خلال توجه محتجين الى منطقة العدلية تعرضوا لرشقات نارية في منطقة الطيونة- بدارو، وقد سارع الجيش الى تطويق المنطقة والانتشار في احيائها وعلى مداخلها وبدأ تسيير دوريات كما باشر البحث عن مطلقي النار لتوقيفهم.

كما أكدت أن وحدات الجيش المنتشرة سوف تقوم باطلاق النار باتجاه اي مسلح يتواجد على الطرقات وباتجاه اي شخص يقدم على اطلاق النار من اي مكان آخر، وطلبت من المدنيين اخلاء الشوارع.