شدد وزير الصناعة ​جورج بوشكيان​، على "ملء الثقة بمستقبل لبنان ونهوضه وتعافيه الاقتصادي، وعودة الازدهار والبحبوحة إلى شعبه، والاستقرار والطمأنينة إلى ربوعه"، موضحًا أن "هناك مؤشرات عدة يمكن التأسيس عليها ليبقى اللبنانيون متفائلين، ولبنان في أحلك الظروف، لم يكن متروكا، بقي أبناؤه في الاغتراب السند الأكبر والداعم الأول، وما زالوا متمسكين بإبقائه مترابطا بجناحيه المقيم والمهاجر. ورغم الصعوبات الاقتصادية والمالية والنقدية، حافظت المؤسسات على وتيرة مقبولة من النشاط والإنتاج. وإن تعثر الهيكل الاقتصادي، فهو لم ولن يسقط".


ولفت، في بيان، إلى أن "القطاع الخاص قائم بنسبة عالية جدا على المؤسسات العائلية، التي لا يمكن أن تفرط بالإرث والتقليد والشهرة والتنافسية"، مشيرًا إلى "أنني ذكرت الأسبوع الماضي وجود مستثمرين كبار، باشروا ببناء مصانع في قطاع الدواء وغيره، ورحبت بمجيء اللبناني الأصل، المخترع للعبة نينتندو كلود قمير، الذي انخرط أيضا بالتأسيس لمشروع في قطاع الصناعات الغذائية في البقاع".

واعتبر بوشكيان، أن "هذه المؤشرات الايجابية أضيف إليها موقف جريء لرجل الأعمال الاماراتي خلف الحبتور، صاحب أكثر من مشروع سياحي في لبنان، وقد كشف عن بدء الدراسات لاقامة مشروع ضخم في منطقة الجمهور سوف يوظف 1500 شخص، وهذا الأمر ليس بالغريب عن الحبتور الذي عمل في أصعب الظروف في لبنان، وهو مؤمن بنهضة لبنان".

ودعا رجال الأعمال والمتمولين والمستثمرين والمبادرين اللبنانيين والعرب والاجانب، الى "المجيء الى لبنان حيث البيئة مؤاتية للاستثمار، فلبنان فريد بموقعه وطبيعته ومقدراته البشرية".