زار وفد من بلدة القاع، برئاسة كاهن الرعية الاب أليان نصرالله، مكتب حركة "أمل" في الهرمل لتقديم التعازي بضحايا الطيونة، وكان في استقبالهم عضو اقليم البقاع ميلاد جانبيه والمسؤول التنظمي للمنطقة السادسة محمد نديم ناصر الدين ولجنة المنطقة.

ونوه الاب نصرالله بـ"الدور المتقدم لرئيس مجلس النواب نبيه بري في المحافظة على لبنان"، مذكرا بمواقف الامام السيد موسى الصدر إبان الأحداث اللبنانية تجاه بلدة القاع ودير الأحمر "كل طلقة تطلق على القاع أو دير الأحمر تطلق على بيتي او محرابي"، معتبرا أن "الرئيس نبيه بري أكمل نهج الامام الصدر الذي آمن بالعيش المشترك وإن لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، فهؤلاء الشهداء شهداء كل الوطن من أجل صيانة الوحدة الوطنية وحماية العيش المشترك المستمر بين القاع والهرمل".
من جهته، رحب ناصر الدين بالوفد، معتبرا أن "مكتب حركة امل هو بيتكم والهرمل بلدتكم والقاع هي بلدتنا ورمز وطني صادق"، مثنيا على كلمة الاب نصرالله، ومعتبرا ان "العيش الواحد والعبور الى دولة المواطنة الحقيقية التي ينادي بها الاخ الرئيس نبيه بري هي السبيل الوحيد لاستعادة الحقوق وحفظ الكرامات، وان ما جرى في مجزرة الطيونة يدل على نية مبيتة لاستعادة مرحلة انتهت، وهذا بسبب التسييس والكيدية".