اعلنت نقابة عمال ومستخدمي مستشفى البترون ان "مستشفى البترون قد يضطر للتوقف عن استقبال المرضى خلال الأسبوع المقبل، وذلك يعود لعدم توافر السيولة اللازمة لتأمين الادوية والمستلزمات الطبية والمحروقات والمواد الغذائية وعدم دفع رواتب المستخدمين". ولفتت في بيان، الى "ان ضياع هوية مستشفى البترون بين انتهاء العقد مع الضمان الأجتماعي منذ نهاية عام 2015 وحتى تاريخ اليوم، لم يصدر قرار عن اي من مجالس الوزراء المتعاقبة لاعادة المستشفى لمالكه اي وزارة الصحة العامة واستلام ادارته رسميا وتأمين مستلزماته المادية والعينية".

ورات ان "عدم تسديد مستحقات المستشفى من الجهات الضامنة العامة والخاصة والتي تقدر بمليارات الليرات، كل ذلك اوصل الوضع المالي للمستشفى الى ما وصل اليه وعدم قدرتها على دفع الرواتب الشهرية للعاملين فيه، وعجزها عن تسديد متأخراتهم المستحقة منذ عام 2019 والتي اصبحت لا قيمة شرائية لها".
واوضح البيان "ان عدم تأمين الرواتب رغم الوضع الأقتصادي المتردي وغلاء المعيشة وارتفاع كلفة النقل بشكل جنوني، كل ذلك يدفع بنا نحن نقابة عمال ومستخدمي مستشفى البترون الى رفع الصوت لحض المسؤولين وجوب السعي لتأمين السيولة اللازمة للمستشفى لتسديد الرواتب والمتأخرات وتأمين المستلزمات الضرورية لحسن سير العمل في المستشفى".

اضاف بيان النقابة "اننا نعطي الفرصة الأخيرة او سنكون مجبرين وبكل اسف الى التوقف عن العمل صباح يوم الأربعاء الواقع في 27/10/2021 وعدم استقبال المرضى، على ان يستثنى من ذلك قسم الطوارئ وقسم غسل الكلي. نكرر مناشدتنا المعنيين العمل السريع لحل الأزمة المالية للمستشفى منعا لاجبارنا على اتخاذ القرار الصعب".