أكد متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس ​المطران الياس عودة​، خلال ترأسه قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في ​وسط بيروت​، أن "رأي شعبنا لم يعد مسموعًا عند من أولاهم الشعب ثقته، ومنحهم شرف تمثيله، وقد أصبح صوته مستهانًا به، يشرى ويباع أحيانا، لأن المتحكمين بالشعب قاموا بتجويعه لتطويعه كما يشاؤون، وآخر مسمار غرز في نعش المواطن، هو رفع أسعار الأدوية، فأصبح مستحيلًا على الفقير، الذي يصيبه مرض أن يبقى على قيد الحياة، وإذا شاء الشفاء، أجبر على قرع أبواب المتحكمين برقاب الشعب، فيعطى مقابل تقييد حريته، وكتم صوته في الإستحقاق الإنتخابي".


ولفت إلى أن "المشكلة أن بعض الناس يظنون أنفسهم خالدين ويتصرفون كأن حياتهم لا موت فيها، يعملون من أجل مصالحهم وغاياتهم، يعادون من يخالفهم، يتحكمون بالضعفاء، يجمعون الثروات على حساب الفقير والضعيف، ويعيثون في الأرض خرابا مزهوين بقوتهم وسطوتهم، متناسين أن القوة والعدالة والدينونة لله وحده، غير مدركين أن لا شيء دائما وأن الأحوال تتغير والأيام تتبدل".