أكد وزير الزراعة عباس الحاج حسن أن اللحظة الإقتصادية والسياسية التي يمر بها الوطن تحتاج أن يكون القنب الهندي من أولوياتها، نظراً لما له من منافع إقتصادية وصحيّة جمّة، إضافة إلى تلميع صورة لبنان في الخارج وأن يكون شريك المجتمع الدولي و الدول المتقدمة في صناعة الأمن الصحي العالمي.

أما فيما يتعلّق بالجدوى الإقتصادية، اوضح الحاج حسن إنها ممتازة وفقاً للدراسات والأبحاث، مشيرا الى أن عملية الإستيراد والتصدير يحكمها موضوع آلية وكيفية الهيئة الناظمة، مشدداً على الرقابة التي ستتخذ وفق القانون إتجاه هذه العملية.
وتابع الحاج حسن أن هذا الأمر سيؤدي إلى شراكة بين لبنان والمجتمع الدولي من خلال المؤسسات التي ستستثمر وتنشئ مصانع لإستخراج وتصنيع المواد التي تنتجها نبتة القنّب الهندي.