رأى كبير خبراء الأمراض المعدية في ​الولايات المتحدة​ ​أنتوني فاوتشي​، أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت سلالة ​أوميكرون​ المتحورة من ​فيروس كورونا​ ستؤدي إلى مرض شديد، لكن المعلومات الأولية من ​جنوب إفريقيا​ تشير إلى أنها لا تؤدي إلى أعراض غير عادية.


وأوضح أنه كانت هناك 226 إصابة مؤكدة بالسلالة في 20 دولة حتى صباح الثلاثاء، لكنها لم تُرصد بعد في الولايات المتحدة، مشيرا إلى أنه "من الصعب للغاية معرفة ما إذا كانت هذه السلالة تحديدًا ستؤدي إلى مرض شديد، وعلى الرغم من أن بعض المعلومات الأولية من جنوب إفريقيا تشير إلى عدم رصد أعراض غير عادية... فنحن لا نعلم، ومن السابق لأوانه معرفة ذلك".

وطالب فاوتشي الرئيس الأميركي ​جو بايدن​ وإدارته الأميركيين بانتهاز فرصة ​اللقاحات​ والجرعات التنشيطية، لكن تردد شريحة من السكان في التطعيم أحبط جهود السيطرة على انتشار الفيروس. وتلقى حوالي 69 بالمئة من الأميركيين في سن 12 عامًا فأكثر التطعيمات الكاملة.

وتابع: "نأمل، وأعتقد لسبب وجيه... أنه سيكون هناك قدر من الحماية" توفرها اللقاحات ضد السلالة، وإذا لم تتلق التطعيم فاحصل عليه. وإذا كنت قد حصلت عليه، فخذ جرعة تنشيطية".