أفادت مصادر "​النشرة​" بأن أحد المصارف يعمد إلى سرقة أموال المودعين في الدولار لديه بطريقة ملتوية، من خلال وضعه رسوم غير منطقية على خدمات لا يقدمها أو لم يعد يستطيع المودع الإستفادة منها.

وأشارت هذه المصادر، إلى أنه من ضمن هذه الرسوم سحوبات تتعلق بتطبيق التعميم 158، كحسم %12.5 من قيمة السحوبات بالليرة اللبنانية المقررة بموجب هذا التعميم، بالإضافة إلى رسوم أخرى (3 دولار) تسحب من الحسابات التي لا يستطيع المودع الوصول إليها في الأصل، إلا أن الوقاحة تكمن بما يسمى رسوم إستخدام بطاقات السحب بالدولار، التي لم يعد من الممكن إستخدامها منذ نحو عامين.
وكشفت المصادر نفسها أن هذا المصرف يتقاضى شهرياً على البطاقة التي لا يمكن السحب عبرها العمولات التالية: نصف دولار خدمة رسائل نصية، 2 دولار عمولة، 5 دولار تخزين.