أكد "​اللقاء التشاوري​" في بيان اثر اجتماعه الدوري على "ضرورة الإسراع في وضع التدابير والإجراءات المواكبة لعملية رفع الدعم عن كثير من السلع الضرورية، وآخرها الأدوية، موضع التطبيق العملي، ولا سيما ​البطاقة التمويلية​"، مؤيدا "مطالب ​الإتحاد العمالي العام​ في رفع بدل النقل للعاملين في ​القطاع الخاص​ والعام"، مستغربا "مماطلة أرباب العمل خصوصا في ظل الإنهيار المتسارع لسعر صرف الليرة وتحول رواتب الموظفين إلى أوراق لا قيمة لها تقريبا".

وأمل اللقاء أن "يجد السياسيون الصيغة الملائمة، وبشكل سريع، لإعادة بث الروح في الحكومة وأن يترافق ذلك مع إطلاق مسار عملي واضح لإيجاد الحلول المناسبة لأزمة لبنان مع عدد من ​الدول الخليجية​ الشقيقة، وهي الأزمة المضرة بمصالح لبنان الاقتصادية وعدم السماح بتطورها وتصاعدها".
وإذ حذر من "المتحور الجديد ل​فيروس كورونا​"، طالب "​وزارة الصحة​ وكل المعنيين بتحمل مسؤولياتهم في منع وصول هذا المتحور الجديد إلى البلاد، خصوصا وأن الكل يعلم بأن القطاع الاستشفائي في لبنان عاجز تماما عن مواجهة جائحة جديدة".