اعتبر رئيس المجلس السياسي ل​حزب الله​ ​السيد إبراهيم أمين السيد​ أن "​الانتخابات النيابية​ هي كسر لأدوات المشروع الأميركي الصهيوني، والتصويت للإنتخابات هو تصويت سياسي، وأن هناك من يعمل مع الأميركيين تحت عنوان ​المجتمع المدني​ لكسب 10 نواب يقلبون فيهم الموازين، من أجل جمهرة الناس ضد حزب الله".


ولفت خلال احتفال حزب الله في مركز الإمام الخميني الثقافي في ​بعلبك​، بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لأحد قادته الشهيد ​حسان اللقيس​، الى أنه "عندما كانت أميركا في لبنان وفي المنطقة لم تتمكن من الحصول على شيء، ورغم كل ما قامت به في سوريا لم تحصل على شيء، لن يتمكن أحد أن ينال من ​المقاومة​، وحضوركم بكثافة على أقلام الاقتراع لن يمكن احدا من الحصول على أي شيء. نحن نسكت ونصبر على هذه الأبواق لان هدفنا في مكان آخر، كل يوم "بيطلعلنا واحد وبيفلت بلسانه" وكأنه لا يوجد شيء في لبنان إلا حزب الله".

وتابع السيد: "في لبنان مجموعة عاجزين مهزومين يقدمون أوراقهم لمن يتبناها، ويبحثون عن مواقف بوجه "حزب الله" من أجل الكسب المادي، ولكن هذا الأمر لن يوصلهم إلى شيء، والمقاومة استطاعت أن تفشل أخطر مشروع صهيوني بأدوات عربية وبراية إسلامية، ضمن شبكة حماية ودعم دولي وخارجي للسيطرة على المنطقة أمنيا واقتصاديا وسياسيا، بعد أن تمكنت في أيار عام 2000 وتموز 2006 من أن تلغي التفوق العسكري، بفعل دماء وعقل وقلب الحاج حسان وأمثاله".