اعتبر عضو "​اللقاء الديموقراطي​" النائب ​وائل أبو فاعور​ أن "الاساءة الى ​السعودية​ وقيادتها والى علاقات لبنان العربية، لم تعد مجرد موقف عرضي على ضفاف موقف اقليمي عام بل من الواضح انها ​سياسة​ معتمدة بهدف تدمير هذه العلاقات وايقاع لبنان في الشرك الايراني الذي ينصب له، والنظر اليه كساحة من ساحات الاقليم وليس كوطن لا بل تقديمه كساحة تفتدي الساحات الاخرى لمصلحة ايران من ​سوريا​ الى ​العراق​ الى ​اليمن​".


ولفت في تصريح صحفي الى أن "مواقف ​حزب الله​ وسياساته الاقليمية باتت عبئا على لبنان لا يحتمل، ولا تستقيم مواطنة في ظل اخذ الوطن رهينة من قبل طرف فيه لأمور لا تمت لانتماء لبنان بصلة ولا مصلحة له فيها ولا قدرة له عليها، ومن الواضح ان ​الاستراتيجية الدفاعية​ الموعودة لم تعد محصورة بالتراب اللبناني بل بات المنطق يقتضي ان تشمل سياسات حزب الله في الاقليم".