لفت عضو المجلس المركزي في "​حزب الله​" ​الشيخ نبيل قاووق​، إلى أن "الاستهدافات ​السعودية​ لحزب الله، بدأت قبل حرب ​اليمن​ بست سنوات، إذ أنفقت السعودية 4 مليار دولار، في حملاتها لتشويه المقاومة وضربها، فلا يتذرعن أحد باليمن ولا بغيرها".


وخلال كلمة له في احتفال شعري ومعرض كتب وصور، بمناسبة الذكرى الثانية لاغتيال قائد "فيلق قدس" الإيراني السابق اللواء ​قاسم سليماني​، وقائد "​الحشد الشعبي​" العراقي ​أبو مهدي المهندس​، سأل "هل المطلوب أن نسكت ونرضى باتهام شهدائنا ومقاومينا وأشرف الناس بالإرهاب؟ من هانت عليهم نفوسهم يرضون بالتذلل والهوان، أما نحن في حزب الله فنفوسنا أبية، ولا نرضى بالمذلة من أميركا ولا من عرب أميركا".

ولفت قاووق، إلى أن "موقفنا موقف كرامة، وهو ليس مرتبطًا ب​مفاوضات فيينا​ ولا بمعارك ​مأرب​، حزب الله يحزن لحال بعض السياسيين الذين يمتدحون السفراء والأمراء، لأنهم يصدرون بيانات التملق للنظام السعودي نهارًا ويتصلون للاعتذار مساء، آملين التفهم. حزب الله لا يرضى لأي لبناني، بأن يتذلل ويضحي بماء وجهه، فنحن نريد الكرامة لجميع اللبنانيين".

وتأتي الكلمة، في الذكرى السنوية الثانية لاغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، إضافة لمرافقين لهما، بتاريخ 3 كانون الثاني 2020، في ضربة من طائرة أميركية مسيّرة، قرب مطار بغداد، وردت إيران بعد أيام، بقصف صاروخي على قاعدتين عسكريتين في العراق، يتواجد فيهما جنود أميركيون.