حذر 3 قادة سابقين في الجيش الإسرائيلي، من أن تفاقم عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، قد يقود لانتفاضة ثالثة.

جاء ذلك في رسالة نشرتها صحيفة "هآرتس"، لـ 3 لواءات (احتياط لم تسمهم الصحيفة)، خدموا كقادة للقيادة المركزية بالجيش الإسرائيلي، وهم أعضاء في حركة "قادة من أجل أمن إسرائيل" (غير حكومية).
والحركة المذكورة تأسست في 2014، وتضم قادة سابقين في الجيش والأمن العام "شاباك" والشرطة والموساد، وتدعو إلى حل النزاع مع الفلسطينيين من خلال تسوية سياسية مبنية على حل الدولتين.
واعتبر القادة السابقين بالجيش الإسرائيلي في رسالتهم إن "العنف غير المنضبط من قبل المستوطنين المتطرفين يقوض قوة ردع الجيش الإسرائيلي".
وشددوا على أن المستوطنين "يستخدمون عنفا جماعيا منظما، ويتحدون سيادة الدولة وقوانينها، وخاصة احتكار الدولة لاستخدام القوة". وقالوا إن الاهتمام الدولي بعنف المستوطنين وصل إلى "نقطة حرجة"، وأثار انتقادات حادة "ليس فقط من الخصوم ولكن أيضا من الأصدقاء المميزين، بما في ذلك الإدارة والكونغرس في واشنطن، والجالية اليهودية بالولايات المتحدة".