إستنكر BBAC ​بنك بيروت​ والبلاد العربية بشدة الاعتداء الذي حصل اليوم في فرع ​جب جنين​، حيث أقدم أحد زبائن الفرع على احتجاز وتهديد ​الموظفين​ بالموت، ودان جميع أشكال ​العنف​ الذي لحق بالموظفين والزبائن، وأكد أن استرجاع الودائع لا يحصل من خلال التهديد، بل عبر خطة تعاف شامل للاقتصاد اللبناني، ينهض فيه البلد من أزمته الحالية.

وأوضح المصرف في بيان أن "إدارة المصرف تشكر ​القوى الأمنية​ على جهودها في التصدي لهذه الحادثة ومنع تفاقمها، وتتمنى على الأجهزة القضائية
محاكمة المعتدين ضمن القوانين المرعية، ونؤكد أننا نعتبر ودائع الزبائن حقا لا يمكن التغاضي عنه، والمصرف يسعى إلى تأمين حقوق الجميع ضمن أي
خطة تعاف تطرح. ونحن نأسف لما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض ​المواقع الالكترونية​ من أخبار تشيد وتشجع على تكرار ​حوادث​ مشابهة تعرض حياة الناس للخطر".

وأعلنت أنه "إثر هذه الحادثة المروعة التي كادت أن تودي بحياة موظفينا وزبائننا، تعلن إدارة BBAC وبكل أسف قرارها بإقفال فرع جب جنين حتى إشعار آخر، صونا منا لأرواح موظفينا وزبائننا".

وفي وقت سابق، أفاد مراسل "النشرة" في البقاع بأن "المواطن "ع س" من بلدة كفريا في البقاع الغربي أحضر "غالون" من مادة البنزين ودخل الى أحد المصارف في جب جنين وقام برش البنزين داخل البنك، واحتجز الموظفين مهدداً باشعال النيران في حال لم يحصل على أمواله.

بعد ذلك، أفاد بأن "المودع الذي احتجز موظفي في أحد المصارف في جب جنين سلم نفسه للقوى الأمنية بعد ان استلم المبلغ الذي اودعه وهو 50 ألف دولار"، لافتا الى أن "التحقيقات جارية معه في فصيلة جب جنين".