أشار النائب ميشال ضاهر، خلال اجتماع ترأسه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي لوزراء ونواب الطائفة، إلى أن "هذا هو الاجتماع الجدي الاول لوزراء ونواب الطائفة لوضع أمور الطائفة في نصابها. وتطرقنا الى الامور الاقتصادية والاجتماعية والى معاناة الناس في ظل الوضع الاقتصادي الصعب. وشددنا على الشؤون الوطنية التي لنا دور فيها كطائفة التي هي واحدة من الطوائف الست الأساسية المؤسسة للكيان في البلد. ونأمل في هذا الاسبوع أن نضع خلافاتنا السياسية جانبا وأن نتطلع الى الشؤون الوطنية للطائفة والى دورها المستقبلي".


من جهته، أكد النائب جورج كلاس أن الاجتماع هو "للتداول في الامور الساخنة اجتماعيا ووطنيا، من دون التطرق إلى الوضع السياسي"، لافتاً إلى أن "طائفة الروم الكاثوليك بنشأتها ودورها، هي طائفة متنوعة والاكثر انتشارا على الاراضي اللبنانية. وهذا فخر نعتز به بتفاعلنا الوطني. ونؤكد اكثر من خلال هذا الاجتماع والتداول الذي حصل اليوم اننا طائفة وفاقية وتوفيقية وهذا هو دورنا التاريخي الذي سنستعيده باذن الله وببركة غبطة البطريرك بدءا من اليوم عندما أعلن ان هذه الاجتماعات ستكون دورية وبشكل مؤسساتي ومنتظم".