ترأس متروبوليت ​بيروت​ و​جبيل​ وتوابعهما للروم الملكيين الكاثوليك المطران ​جورج بقعوني​، قداس افتتاح "أسبوع ​الكتاب المقدس​"، في كنيسة القديس يوحنا الذهبي الفم في مطرانية بيروت، في حضور المطران كيرللس بسترس ومشاركة الأبوين كميل ملحم وأندره فرح، وأعلن انطلاق فعاليات "أسبوع الكتاب المقدس". وقال: "ينص الإرشاد الرسولي للكنيسة في ​الشرق الأوسط​، "شركة وشهادة" سنة 2012، في الفقرة الرقم 74: "وفقا للظروف الرعوية الخاصة بكل بلد في المنطقة، يمكن إعلان سنة كتابية على أن يتبعها إذا اقتضت الضرورة ذلك، أسبوع سنوي للكتاب المقدس". ويأتي أسبوع الكتاب المقدس ككل سنة تطبيقا لهذا النص، وارتأت اللجنة المنظمة المكونة من ​مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك​ في لبنان، الرابطة الكتابية وجمعية الكتاب المقدس في لبنان أن تختار عنوانا لسنة 2022 "الشركة في الكتاب المقدس"، تماشيا مع إعلان قداسة ​البابا فرنسيس​ إطلاق ​السينودس​ "من أجل كنيسة سينودسية: شركة ومشاركة ورسالة".


أضاف: "يبدأ أسبوع الكتاب المقدس هذه السنة اليوم الأحد 23 كانون الثاني، لكونه اليوم العالمي الذي اختاره قداسة البابا ك "أحد كلمة الله"، يوما مكرسا للكتاب المقدس. فمن هذه الكنيسة وفي هذا القداس وباسم اللجنة المنظمة، أعلن انطلاق فعاليات أسبوع الكتاب المقدس في لبنان، في حضور وفد من جمعية الكتاب المقدس، فالرسالة الحبرية للبابا فرنسيس تشدد على تشجيع قراءة الكتاب المقدس في الحياة اليومية، وأشار قداسته الى أن "أحد كلمة الله" يتمتع بقيمة مسكونية، لأن الكتابات المقدسة تدل على من يصغون اليها على الطريق الذي يجب اتباعه، للتوصل الى وحدة أصيلة وراسخة".

ولفت بقعوني الى أن "موضوع هذه السنة "الشركة في الكتاب المقدس"، يأتي ضمن نشاطات مختلفة قائمة على ربط كلمة الله وترسيخ النص الكتابي بنشاطات السينودس، والبارحة بدأت ورشة العمل التحضيرية للسينودس بمشاركة العشرات من رعايا الأبرشية من كهنة ومندوبين".