زال المستشار الثقافي الإيراني في لبنان عباس خامه يار، راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر، للتهنئة بالأعياد المجيدة، حيث تناول البحث آفاق الحوار الإسلامي - المسيحي، وسبل تعزيز التعاون في المجالات الثقافية والفكرية، انطلاقا من المشتركات الإسلامية - المسيحية.

وثمن المطران عبد الساتر للمستشار الإيراني، جهوده في تعزيز التقارب الاسلامي - المسيحي، آملا في أن تتضافر جهود المخلصين المحبين للسلام في العالم لوقف الظلم والاضطهاد وتحقيق العدالة الاجتماعية بين سائر شعوب العالم.
من جهته شكر المستشار الثقافي الإيراني للمطران عبد الساتر مشاعره النبيلة تجاه الشعوب المظلومة، وسعيه الدؤوب لتوفير متطلبات الحوار الإسلامي - المسيحي وموجباته، مثنيا على الكنائس المسيحية و الكنسية المارونية في الحوار والتفاهم على مستوى تعزيز المناخات المؤدية الى قيام مجتمعات تؤمن بالحوار والتفاهم وتنشر ثقافة المحبة والسلام بين بني البشر.
وخلال اللقاء عرض خامه يار للمطران عبد الساتر، الجهود التي تبذلها ايران في سبيل تعزيز الحوار الإسلامي - المسيحي وما تكنه الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشعب اللبناني وقياداته الروحية من تقدير للمواقف الجامعة لكل اطياف المجتمع اللبناني وان ايران تقف دائما الى جانب الشعب اللبناني في الظروف الصعبة وحاضرة لمد جسور التواصل مع كل اللبنانيين.
وفي ختام اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية، حيث قدم المستشار الثقافي للمطران مخطوطاً نادراً لاقدم انجيل باللغة السريانة جرى طبعه مؤخرا في ايران، كما قدّم المطران عبد الساتر لخامه يار صليبًا مصنوعًا من أخشاب الأبواب والنوافذ المحطّمة في أبرشيّة بيروت المارونيّة جراء انفجار مرفأ بيروت.