أعلنت اليونيسف في بيان، أن "حكومة اليابان ساهمت بمبلغ 1.8 مليون دولار أميركي لتوسيع نطاق المساعدة الإنسانية لليونيسف والتدخلات المنقذة للحياة من خلال برنامج المراهقين والشباب وبرنامج الصرف الصحي والنظافة الصحية (WASH) في لبنان. وستتمكن اليونيسف، على مدار الشهرين المقبلين، عندما ستتراوح درجات الحرارة بين 10 و-5 درجات مئوية على المرتفعات، قادرة على توزيع البطانيات والسترات والأطقم الحرارية والملابس والجوارب التي يقوم بتصنيعها الشباب من الفئات الاكثر ضعفا لتوزيعها على العائلات الأكثر حاجة التي تعيش في منازل تفتقد الى التدفئة. وستواصل اليونيسف تقديم خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية عالية الجودة في منطقة البقاع لدعم الأسر الأكثر ضعفا للتأقلم خلال فصل الشتاء، ومواجهة وطأة تساقط الثلوج والرياح العاتية والفيضانات. وسيتم دعم 35000 من الأطفال والشباب والأسر الضعيفة من خلال المساعدة الشتوية التي تقدمها الحكومة اليابانية".

واوضحت نائبة ممثلة اليونيسف في لبنان إيتي هيغينز: "نحن ممتنون لحكومة وشعب اليابان، على هذه المساهمة، التي ستمكن اليونيسف من تقديم الدعم الضروري في هذه الأشهر الباردة للأطفال والأسر الضعيفة الذين يواجهون بالفعل تحديات كبيرة خلال هذه الأوقات غير المسبوقة. وسنواصل العمل مع شركائنا، بدعم من اليابان، للوصول إلى الأطفال والأسر الأكثر ضعفا من خلال الدعم الإنساني الذي تزداد الحاجة إليه في الوقت الحالي".
أما سفير اليابان في لبنان أوكوبو تاكيشي فقال: "نحن ندرك تماما خطورة الأزمة الإنسانية المستمرة في لبنان حيث الضحايا هم دائما الأطفال والأسر الضعيفة. في الوقت الذي يواجهون فيه ظروف الشتاء القاسية، قررت حكومة اليابان تعزيز تدخلاتها من خلال اليونيسف للتخفيف من معاناتهم. نأمل من خلال هذه المساعدة إيصال رسالة بأن المجتمع الدولي سيقوم بمساعدة الأطفال والعائلات في كل الأوقات".
اضاف البيان: "تأتي المساهمة الجديدة من حكومة اليابان في الوقت المناسب لمساعدة اليونيسف في توسيع نطاق استجابتها للطوارئ للتخفيف من تأثير الظروف المناخية القاسية وحماية الفتيات والفتيان والأسر الأكثر ضعفا الذين يتخبطون في الأزمة المالية والاقتصادية الحالية في لبنان".