طالبت ​وزارة الزراعة​ "المواطنين عموما، ومربي المواشي من أبقار وغنم وماعز خصوصا، لعدم رمي أي حيوان نافق بسبب ​الأحوال الجوية​ القاسية في الأماكن المخصصة لرمي ​النفايات​ أو في الأماكن القريبة من المنازل، بل رميها في خراج البلدات التي تبعد عن الأماكن السكنية من أجل الحفاظ على ​السلامة العامة​ ولتلافي خطر اقتراب ​الحيوانات​ البرية من الأماكن السكنية، التي تعتبر من أهم اصدقاء ​البيئة​ كالذئاب والضباع".


واوضحت في بيان أن "الذئاب تحافظ على التنوع البيولوجي، بحيث لا تسمح بتكاثر أي نوع من الحيوانات على حساب الآخر ك​الأرانب​ والخنازير والضباع التي تأكل "الجيف" - الحيوانات النافقة وتنظف الطبيعة. وبالتالي، هذه الحيوانات تعتبر من الحيوانات المعرضة للانقراض، وهي تحت الحماية الدولية، وإن قتل أو تعذيب أي منها يعرض المرتكب للملاحقة القانونية والتغريم، وفقا للقوانين المرعية الإجراء وخصوصا تلك المخصصة للرفق بالحيوان".