أعلن المكتب الإعلامي في ​وزارة الصحة العامة​، في بيان، أنّ "وزير الصحة العامة ​فراس الأبيض​، أكد منذ تعيينه في الحكومة دعمه التام للمستشفيات الحكومية والعاملين فيها وقد أصر على ان تشمل المساعدة الاجتماعية التي تم إقرارها المستخدمين في المؤسسات العامة أسوة بزملائهم في القطاع العام وبالفعل تبنت الحكومة في آخر جلسة حكومية لها تخصيص اول دفعة من المساعدات وقيمتها (14) مليار ليرة لبنانية".

وأشار إلى أنّه "بخصوص العاملين في ​مستشفى بيروت الحكومي​، فقد عرض وزير الصحة العامة في لقاء سابق معهم مجمل المقترحات والمطالب وأجمع الحضور على ان تقدم لجنة المستخدمين اقتراحا الى مجلس ادارة المستشفى الذي يرسله بدوره الى الوزارة لكي تحيله الى هيئة الاستشارات في ​وزارة العدل​ لأخذ الرأي القانوني والذي على أساسه يمكن لكل من الوزارة ومجلس الادارة اخذ القرار المناسب. وتم ذلك بالفعل حيث قامت الوزارة بمراسلة الهيئة المذكورة في اليوم نفسه الذي تبلغت فيه المطالب وهي بانتظار الرد ليبنى على الشيء مقتضاه".
ولفت المكتب الإعلامي في وزارة الصحة، إلى أنّ "ما حصل اليوم أمام حرم وزارة الصحة، بالاضافة الى انه أدى إلى منع المواطنين من مراجعة مصالح واقسام الوزارة وحرمانهم من متابعة اعمالهم لديها، شكل ايضا ومن خلال التهجم الذي حصل على موكب الوزير رسالة سلبية في الشكل والمضمون لكل الحراك الذي تقوم به لجنة المستخدمين في مستشفى الحريري، خصوصا ان ليس لدى الوزير أو الوزارة اي نية في تجاهل مطالب المستخدمين لا بل ان توجيهات الدكتور الابيض كانت في ضرورة الاسراع لايجاد حل لمطالب المستخدمين ضمن الاليات والقوانين المرعية الإجراء".